قصص حب
  التسجيل   التعليمـــات   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة


قصص حب

قصص و روايات

قصص حب

{قصص حب قصيرة : رقم 1 إمتطى الشاب دراجته النارية, فركبت الفتاة وراءه, في الطريق السيارفاقت سرعة الدراجة 120 ميلا في الساعة,,, قالت له الفتاة : إخفض من السرعة, قلبي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
Icon (31)  قصص حب
كُتبَ بتاريخ: [ 30-07-2015 - 16:27 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
 
نوريجيهان غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 6
تاريخ التسجيل : Mar 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 873
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :


حب, قصص

{قصص حب قصيرة : رقم 1

إمتطى الشاب دراجته النارية, فركبت الفتاة وراءه, في الطريق السيارفاقت سرعة الدراجة 120 ميلا في الساعة,,,
قالت له الفتاة : إخفض من السرعة, قلبي يكاد يتوقف من شدة الخوف, وأخاف أن تحدث لنا كارثة,
فأجابها الفتى : لا تخافيفأنا معتاد على هاته السرعة
ردت عليه الفتاة : أرجوك أبطئ قليلا فأنا لم أعد أحتمل.
أجابها : سأخفض السرعة, لكن بشرط أن تعترفي بحبّك لي ثم تعانقيني
أجابته الفتاة : أنا أعشقك, ثم عانقته... وقالت له هيا أبطئ من السرعة
الفتى : هل يمكنكِ أن تنزعي خوذتي وتضعيها فوق رأسك إنها تضايقني !!
الفتاة : حسنا ! ثم أخذت الخوذة ووضعتها فوق رأسها.
في صحف اليوم الموالي : تحطم دراجة نارية عقب خروجها عن الطريق السيار بسبب تعطل الفرامل, كانت الدراجة تحمل شخصين (فتىً وفتاة), ولكن للأسف نجَتِ الفتاة فقط لأنها كانت ترتدي الخوذة الواقية.

الحقيقة أن الفتى أثناء تواجده على الطريق أحسّ بتعطل الفرامل, فحاول أن يكتم الأمر عن الفتاة لكي لا يصدمها, فجعلها تعترف بحبّها له, وتعانقه لآخر مرة, ومن تَمّ جعلها تلبس خوذته الواقية لتبقى على قيد الحياة, رغم أنه يعلم يقينا أن من يرتدي الخوذة هو من* يمتلك حظاّ أكبر في النّجاة, وبذلك ضَحّى بنفسه من أجل أن تعيش هي.

قصص حب قصيرة : رقم 2

إلتقته صُدفة أمام باب أحد المتاجر المختصّة في بيع الملابس...
إستوقفها ثم بادرها بالكلام : مدّة طويلة لم أَرَك فيها, حقاّ إشتقت إليك وأعتذر لك لأنّي بنيت حياتي مع إمرأة أخرى غيرك, وآستبذلت حبك بحبّ آمرأة أخرى وأنجبت منها 3 أطفال...
حقّا أتمنّى أن تقبلي آعتداري.
مرّت أمام عينيها كل اللحظات السعيدة كالبرق, تلك اللحظات التي قضتها مع هذا الرجل !
أحسّت برغبة شديدة في البكاء, وآزدادت سرعة دقّات قلبها, ومع ذلك قرّرت أن تكتم كل هاته الأشياء وتحتفظ على ما تبقّى من كبريائها !!
ثمّ أجابته : من أنت؟ هل أعرفك سيّدي؟ هل سبق لنا أن آلتقينا؟
وأمام شدة آندهاشه من إجابتها, نادت طفلها الصغير داخل المحل : محمد, محمد, هيا بنا نذهب لقد تأخر الوقت.

قصص حب قصيرة : رقم 3

حوالي الساعة التاسعة صباحاً, دخلت كعادتي إلى العيادة, فكان أول زبنائي رجل عجوز قدِم لإزالة بعض الغُرز من إبهامه, كان هذا المسنّ في عجلة من أمره, بدعوى أنّ له موعد مهمّ في التاسعة والنصف.
وأثناء إزالتي للغرز سألْته عن نوعية الموعد اللذي ينتظره.
فأجابني أنه يذب كل يوم لدار رعاية العجزة لتناول وجبة الإفطار مع زوجته,
ثمّ سأَلْته عن سبب عيشها هناك
فأجابني أنها مصابة بمرض الزهايمر (فقدان الذاكرة)
فسألته إن كانت ستغضب منه إذا تأخّر عنها !
فأجابني أنها لم تعد تتذكره منذ عدّة سنوات مضت
فقُلت له مستغربا : إذا كانت لا تتذكرك, فلماذا تذهب كل يوم للإفطار معها !!
إبتسم قائلا بعدما أمسك بيدي وضغط عليها : إذا كانت لا تتذكرني فأنا لازلت أتذكّرها
==> حقّا هذا هو الحب الحقيقي, الحب الطاهر النظيف.

4ALGERIA | (المصدر) : http://www.4algeria.com/vb/4algeria430211/


rww pf


رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 02-04-2017 - 03:26 ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
رقم العضوية : 774
تاريخ التسجيل : Mar 2017
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 49
عدد النقاط : 10

الاموره مهره غير متواجد حالياً




بارك الله فيك على هذا العمل الجميل وهناك نوع جميل من القصص وهو
قصص رعب يحبه العديد والكثير من الناس حيث انه يكون به اثارة وغموض والعديد من المواقف المرعبة مثل هذه القصة المرعبة
كان هناك رجل يسكن مع مجموعة من أصدقائه فى سكن واحد وكان يوجد هناك قطتان كل يوم يجيئوا لأخذ بعض الطعام من المطبخ الخاص بهم وعندما يلاحقوهم الناس تهربان من الشقه .. وفى احد المرات كان هذا الرجل داخل المطبخ ودخلت القطتان كالمعتاد لاخذ بعض الطعام وقررا أخذ قطعة من اللحم الذي كان يعده للعشاء وحاول ان يبعدهما ويلاحقهما فهربت قطه والاخرى قررت ان تتشاجر معه وتقاتله على قطعة اللحم فقام الرجل بضرب القطه بشئ ثقيل على رأسها فماتت القطة .. وبعد فترة قصيرة من هذا الحادث رن جرس الباب وكان واقفا امامه رجل من رجال الشرطه يقوم بالسؤال عن هذا الرجل .. وعندما خرج اليه طلب منه رجل الشرطه ان يذهب معه إلى قسم الشرطة لبعض الإجراءات .. يقول الرجل :- قمت بركوب السياره معه وقد ذهبنا الى مكان لا اعرفه فوجدت فى ذلك المكان اناس كثيرون جدا وكانه شعب واصواتهم عاليه ووجدت هناك رجل له هيبة وقف امامى كأن يكون قاضيا أو شيخ قبيلة أو نحو ذلك وقف امامى وهناك رأيت القطه التى كانت بالمطبخ القطه التى كانت تأتى الينا فى المطبخ واقفة أمام ذلك الشيخ وهو يقوم بسؤالها عن الذي حدث بالضبط .. فحكت له القصة بكل صراحه وأمانة فقال الشيخ :- يبدو أن هذا الرجل على خطأ ولولا ان القطه شهدت شهادة اتت فى صالحك لما رجعت الى بيتك سليما ولكن كان هناك بعض الموجودين لم يرضوا بالحكم واشتعل بهم الغضب وقد حالوا الصراخ مطالبين بالقصاص والعدل لكن الشيخ قال لهم بنبره غضب قائلا لهم أن ابنهم هو من جنى على نفسه يقول الرجل :- عندما عدت الى المنزل بطريقه مجهوله اكتشفت أن اصحابى فى السكن ظلوا يبحثوا عنى فى كل أقسام الشرطة لمدة ثلاثة أيام وأنا لا اعرف كيف حدث ما حدث وكيف مرت ثلاثة ايام تلك الثلاثة ايام التى يحدثوننى عنها هذا لاننى ما غبت عنهم الا لبضعة لحظات .

رد مع اقتباس
العودة
تحريك لليسار
التالي
تحريك لليمين
الغاء تحريك
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
حب, قصص

قصص حب


« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:19


|

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML