منتديات سفيزف

قديم يوم /07-04-2015, 18:07   #1

 
الصورة الرمزية محمود

محمود غير متواجد حالياً

 رقم العضوية: 4
 تاريخ التسجيل: Mar 2015
 عدد المشاركات: 891

مقاصد سورة السجدة

مقاصد, السجدة, سورة

بسم الله الرحمن الرحيم

سورة السجدة هي السورة الثانية والثلاثون في ترتيب المصحف العثماني، وهي الثالثة والسبعون في ترتيب النزول، نزلت بعد سورة النحل، وقبل سورة نوح. وعدد آياتها ثلاثون آية. وهي مكية في قول أكثر المفسرين.

تسميتها

أشهر أسماء هذه السورة هو سورة السجدة، وهو أخصر أسمائها، وهو المكتوب في السطر المجعول لاسم السورة من المصاحف المتداولة. وبهذا الاسم ترجم لها الترمذي في "جامعه" وذلك بإضافة كلمة (سورة) إلى كلمة (السجدة). ولا بد من تقدير كلمة {الم} محذوفة للاختصار؛ إذ لا يكفي مجرد إضافة (سورة) إلى (السجدة) في تعريف هذه السورة؛ فإنه لا تكون سجدة من سجدات القرآن إلا في سورة من السور. وعنونها البخاري في "صحيحه" بـ (سورة تنزيل السجدة).

وتسمى (الم تنزيل السجدة)، ففي "صحيح البخاري" عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ يوم الجمعة في صلاة الفجر (الم تنزيل السجدة) و{هل أتى على الإنسان} على أن يكون مجموع المضاف والمضاف إليه اسم لهذه السورة محكي لفظه، فتكون كلمة {تنزيل} مضمومة على حكاية لفظها القرآني، وأن يُعتبر هذا المركب الإضافي اعتبار اسم العلم، كـ (عبد الله)، و(عبد الرحمن) ويُعتبر مجموع ذلك المركب الإضافي مضافاً إلى (السجدة) إضافة المفردات، وهو استعمال موجود.

وتسمى أيضاً (الم تنزيل) روى الترمذي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا ينام حتى يقرأ {الم * تنزيل} (السجدة:1-2)، و{تبارك الذي بيده الملك} (الملك:1).

فمن سماها (سورة السجدة) عنى تقدير مضاف، أي (سورة الم السجدة). ومن سماها (تنزيل السجدة) فهو على تقدير (الم تنزيل السجدة) بجعل (الم تنزيل) اسماً مركباً، ثم إضافته إلى (السجدة)، أي ذات السجدة؛ لزيادة التمييز والإيضاح، وإلا فإن ذكر كلمة {تنزيل} كاف في تمييزها عما عداها من ذوات {الم} ثم اختصر بحذف {الم} وإبقاء {تنزيل}، وأضيف {تنزيل} إلى {السجدة}. ومن سماها (الم السجدة) فهو على إضافة {الم} إلى (السجدة) وجعل {الم} اسماً للسورة.

وتسمى هذه السورة أيضاً سورة (المضاجع) لوقوع لفظ (المضاجع) فيها في قوله تعالى: {تتجافى جنوبهم عن المضاجع} (السجدة:16).

وفي "تفسير القرطبي" عن "مسند الدارمي" أن خالد بن معدان سماها: المنجية. وذكر الطبرسي أنها تسمى أيضاً سورة (سجدة لقمان) لوقوعها بعد سورة لقمان؛ لئلا تلتبس بسورة (حم السجدة)، أي كما سموا سورة (حم السجدة) وهي سورة فصلت (سورة سجدة المؤمن) لوقوعها بعد سورة المؤمن.

سبب تسميتها

قال المهايمي: "سميت هذه السورة بسورة (السجدة)؛ لأن آية السجدة منها، تدل على أن آيات القرآن من العظمة، بحيث تخر وجوه الكل لسماع مواعظها، وتَنَزُّه مُنْزِلِها عن أن يُعَارض في كلامه، وبشكره على كمال هدايته. وهذا أعظم مقاصد القرآن". وقد تميزت هذه السورة بوقوع سجدة تلاوة فيها من بين السور المفتتحة بـ {الم}.

فضلها

روى الشيخان واللفظ للبخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في الجمعة في صلاة الفجر: (الم تنزيل السجدة) و{هل أتى على الإنسان).

وروى الترمذي والإمام أحمد، والنسائي في "السنن الكبرى" عن جابر رضي الله عنه، قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ: (الم تنزيل السجدة)، و{تبارك الذي بيده الملك}.

قال البقاعي في "مصاعد النظر": "وسر ذلك: أن في كل من (السجدة) و(الملك) و(الإِنسان) ذكر ابتداء الخلق والبعث، والجنة، والنار، فهي مذكرة بخلق آدم عليه السلام فيه، وقيام الساعة فيه، إلى غير ذلك من أحوال الآخرة".

وروى أبو يعلى عن عائشة رضي الله عنها، قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ كل ليلة: تنزيل السجدة، والزمر) قال محقق "مسند أبي يعلى": "إسناده صحيح".

وللدارمي عن خالد بن معدان مرسلاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: اقرؤوا المنجية، وهي: {الم * تنزيل} فإنه بلغني أن رجلاً كان يقرؤها، وما يقرأ شيئاً غيرها، وكان كثير الخطايا، فنشرت جناحها عليه، وقالت: رب اغفر له؛ فإنه كان يكثر قراءتي، فشفعها الرب فيه، وقال: اكتبوا له بكل خطيئة حسنة، وارفعوا له درجة.

مقاصدها

يلخص الشهيد سيد قطب رحمه الله مقاصد هذه السورة بقوله: "هذه السورة المكية نموذج آخر من نماذج الخطاب القرآني للقلب البشري بالعقيدة الضخمة التي جاء القرآن ليوقظها في الفِطَر، ويَرْكُزَها في القلوب: عقيدة الدينونة لله الأحد الفرد الصمد، خالق الكون والناس، ومدبر السماوات والأرض وما بينهما وما فيهما من خلائق لا يعلمها إلا الله. والتصديق برسالة محمد صلى الله عليه وسلم الموحى إليه بهذا القرآن لهداية البشر إلى الله. والاعتقاد بالبعث والقيامة والحساب والجزاء. هذه هي القضية التي تعالجها السورة وهي القضية التي تعالجها سائر السور المكية".

فالسورة أساساً تدور حول مقاصد أربعة: مقصد الوحي وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم. ومقصد الألوهية وصفتها. ومقصد البعث والمصير. ومقصد يوم القيامة يُعرض فيه مشهد المؤمنين والمشركين.
وهذا بعض تفصيل لهذه المقاصد التي اشتملت عليها هذه السورة:

- التنويه بشأن القرآن؛ لأنه جامع الهدى الذي تضمنته هذه السورة وغيرها؛ ولأن جماع ضلال الضالين هو التكذيب بهذا الكتاب، فالله جعل القرآن هدى للناس، وخص العرب أن شرَّفهم بجعلهم أول من يتلقى هذا الكتاب، وبأن أنزله بلغتهم، فكان منهم أشد المكذبين بما جاء به، لا جرم أن تكذيب أولئك المكذبين أعرق في الضلالة، وأوغل في فساد الرأي.

- الاستدلال على إبطال إلهية أصنام المشركين بإثبات انفراد الله بأنه خالق السماوات والأرض، ومدبر أمورهما.

- ذِكْر البعث والاستدلال على كيفية بدء خلق الإنسان ونسله، والتمثيل لذلك بإحياء الأرض، مع بيان أن إحياء الأرض كان نعمة على المشركين، غير أنهم لم يقدروا تلك النعمة، وكفروا بالمنعم.

- الثناء على المصدقين بآيات الله ووعدهم بالجزاء الحسن، والإنكار على الذين جحدوا بآيات الله ولقائه، ووعيدهم بالعقاب الأليم، والعذاب المقيم.

- التذكير بما حلَّ بالمكذبين السابقين؛ ليكون ذلك عظة للحاضرين، وتهديدهم بالنصر الحاصل للمؤمنين.

- أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالإعراض عن المشركين بالله وآياته تحقيراً لهم، ووعده بانتظار نصره عليهم.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : مقاصد سورة السجدة     -||-     المصدر : سفيزف نت     -||-     الكاتب : محمود



lrhw] s,vm hgs[]m hgs[]m








آخر مواضيعي 0 عاجل:التكبيرلدعاء القنوت سنة هجرها كثير من الناس، بل قد هجرها كثير ممن هم محسوبين عل
0 الدعاء الذي يلي الاذان
0 شكون متشهي بيزا في ود بيكغ اروحو تعيش
0 نكت الرسول صلى الله عليه وسلم
0 نماذج من رحمة النبي صلى الله عليه وسلم
  رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
مقاصد, السجدة, سورة


 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Feedage Grade B rated
|

الساعة الآن 23:17


المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى

المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
[ جميع الحقوق محفوظة-sfisef.net 2015 ]
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

sitemap


DMCA.com Protection Status google pagerank checker by smallseotools.com