من قصص الفراسة والذكاء في التاريخ العربي
  التسجيل   التعليمـــات   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة

العودة   > >

من قصص الفراسة والذكاء في التاريخ العربي

الصحابة رضوان الله عليهم

من قصص الفراسة والذكاء في التاريخ العربي

{من قصص الفراسة والذكاء في التاريخ العربي يذخر التاريخ العربي بالعديد من قصص الفراسة و الفطنة و الذكاء , و هذه القصة من أشهر قصص الفراسة العربية , و

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
Icon24  من قصص الفراسة والذكاء في التاريخ العربي
كُتبَ بتاريخ: [ 31-07-2015 - 02:46 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
 
همسات ايمانية غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 37
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 494
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :


من, التاريخ, العربي, الفراسة, في, والذكاء, قصص

{من قصص الفراسة والذكاء في التاريخ العربي


يذخر التاريخ العربي بالعديد من قصص الفراسة و الفطنة و الذكاء , و هذه القصة من أشهر قصص الفراسة العربية , و هي قصة أبناء “نزار بن معد بن عدنان” مع ملك نجران “الأفعى الجرهمي” , و “نزار بن معد” هو الجد الثامن عشر لرسول الله , و يرتقي نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام , و ابناء “نزار” هم أربعة من الذكور , وهم مضر (الذي من نسله رسول الله) و إياد و ربيعة و أنمار , وقد حدثت لهم هذه القصة كالتالي:

من قصص الفراسة و الذكاء في التاريخ العربي
من قصص الفراسة و الذكاء في التاريخ العربي
لما حضرت أباهم “نزار” الوفاة دعا أبناءه ليوصيهم

فدعا اياداً وعنده جارية شمطاء (التي خالط بياض رأسها سواده) و قال: هذه الجارية الشمطاء وما أشببها لك
ودعا أنماراً وهو في مجلس له وقال: هذه البدرة و المجلس وما اشبههما لك
ودعا ربيعة وأعطاه حبالاً سوداً من شعر و قال: هذه وما اشبهها لك
وأعطى مضر قبة حمراء و قال: هذه وما اشبهها لك

ثم قال: وإن أشكل عليكم شئ ، فأتوا “الأفعى بن الأفعى الجرهمي” (وكان ملك نجران في ذلك الوقت) , فلما مات “نزار” ركبوا رواحلهم قاصدين “الأفعى” تنفيذا لوصية والدهم , فلما كانوا من نجران على مسافة يوم اذا هم بأثر بعير (الأبل)

فقال إياد: انه أعور (يرى بعين واحده)
فقال أنمار: وإنه لأبتر (مقطوع الذيل)
فقال ربيعة: وإنه لأزْور (أعرج مائل الجسم)
وقال مضر: وإنه لشارد لا يستقر (هارب هائم على وجهه)

فلم يلبثوا حتى جاءهم راكب ، فلما وصلهم قال: هل رأيتم بعير ضال فوصفوه له كما تقدم (أعور , أبتر , أزور , شارد)
فقال الراكب: إن هذه لصفته عينا، فأين بعيري؟ قالوا:مارأيناه
فقال:أنتم أصحاب بعيري، وما أخطئتم من نعته شيئا

فأكملو طريقهم ليحتكموا الى رأي الملك , فلما أناخوا بباب الأفعى و أستأذنوه و اذن لهم صاح الرجل بالباب ، فدعا به “الأفعى” وقال له ما تقول يا هذا؟
قال: أيها الملك، ذهب هؤلاء ببعيري فسألهم الأفعى عن شأنه فأخبروه

فقال لإياد :مايدريك انه أعور؟ قال: رأيته قد لحس الكلأ من شق والشق الآخر وافر (يأكل العشب من ناحية دون الأخرى)
وقال أنمار: رأيته يرمي بعره مجتمعا ولو كان أهلب لمصع به فعلمت انه أبتر (يخرج الروث متجمعا و ليس متفرقا يمينا و يسارا)
وقال ربيعة: أثرُ احدى يديه ثابت أما الآخر فاسد فعلمت أنه أزور
وقال مضر: رأيته يرعى الشقة من الأرض ثم يتعداها فيمر بالكلأ الغض فلا ينهش منه شيئا فعلمت انه شرود

فقال الأفعى: صدقتم , وليسوا بأصحابك فالتمس بعيرك يا رجل
ثم سألهم الأفعى عن نسبهم فأخبروه ، فرحب بهم وحيّاهم ، ثم قصوا عليه قصة أبيهم ، فقال لهم:كيف تحتاجون إليّ وأنتم على ما أرى ؟ قالوا: أمرنا بذلك أبونا ، فأمر خادم دار ضيافته أن يحسن ضيافتهم و يكثر مثواهم ، و أمر وصيفا له ان يلتزمهم ويحفظ كلامهم
فأتاهم “القهرمان” بشهد (عسل) فأكلوه ، فقالوا: ما رأينا شهدا أطيب ولا أعذب منه

فقال إياد: صدقتم لولا ان نحله في هامة جبّار
ثم جاءهم بشاة مشوية ، فأكلوها واستطابوها ، فقال أنمار: صدقتم لولا انها غذيت بلبن كلبه
ثم جاءهم بالشراب فاستحسنوه، فقال ربيعة: لولا ان كرمته نبتت على قبر
ثم قالوا: ما رأينا منزلا أكرم قِرى ولا أخصب رَحْلاً من هذا الملك
فقال مضر: صدقتم لولا انه لغير أبيه !!!!!!!!!!

فذهب الغلام الى “الأفعى” فأخبره بكل ما سمع مما دار بينهم ، فدخل “الأفعى” على أمه فقال: أقسمت عليك الا أن تخبرينني من أبي؟؟؟
قالت: أنت “الأفعى” ابن الملك الأكبر ، قال حقا لتصدقينني , فلما ألح عليها قالت أي بني: إن الأفعى كان شيخا قد أُثقل ، فخشيت ان يخرج هذا الأمر عن أهل هذا البيت ، وكان عندنا شاب من أبناء الملوك اشتملت عليك منه

ثم بعث الى “القهرمان” فقال: أخبرني عن الشهد الذي قدمته الى هؤلاء النفر ما خطبه ؟
قال: طلبت من صاحب المزرعة أن يأتيني بأطيب عسل عنده فدار جميع المناحل فلم يجد أطيب من هذا العسل الا أن النحل وضعه في جمجمة في كهف ، فوجدته لم يُر مثله قط فقدمته لهم
فقال: وما هذه الشاه ؟ فقال: إني بعثت الى الراعي بأن يأتيني باسمن شاة عنده ، فبعث بها وسألته عنها فقال: انها أول ما ولدت من غنمي فماتت أمها وأنِست بجراء الكلبة ترضع معهم فلم أجد في غنمي مثلها فبعثت بها
ثم بعث الى صاحب الشراب وسأله عن شأن الخمر فقال: هي كرمة غرستها على قبر أبيك فليس في بلاد العرب مثل شرابها
فعجب الأفعى من القوم , ثم أحضرهم وسألهم عن وصية أبيهم

فقال إياد: جعل لي خادمة شمطاء وما اشبهها، فقال الأفعى: انه ترك غنما برشاء (عليها بعض بقع بيضاء تخالط لونها) فهي لك ورعاؤها من الخدم
وقال أنمار: جعل إليّ بدرة و مجلسه وما أشبهها , فقال: لك مارتك من الرقة و الأرض
وقال ربيعة: جعل لي حبالا سودا وما اشبهها ، فقال ترك أبوك خيلا دهما (سوداء) وسلاحا فهي لك وما معها من موالي (فقالت العرب بعد ذلك ربيعة الفرس)
وقال مضر: جعل لي قبة حمراء وما اشبهها ، قال ان أباك ترك ابلاً حمراء فهي لك (فقالت العرب بعد ذلك مضر الحمراء)

و أعطاهم ما لهم و أكرمهم , ثم رحلو عنه.



lk rww hgtvhsm ,hg`;hx td hgjhvdo hguvfd


رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 02-04-2017 - 04:29 ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
رقم العضوية : 774
تاريخ التسجيل : Mar 2017
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 49
عدد النقاط : 10

الاموره مهره غير متواجد حالياً




بارك الله فيك على هذا العمل الجميل وهناك نوع جميل من القصص وهو
قصص رعب يحبه العديد والكثير من الناس حيث انه يكون به اثارة وغموض والعديد من المواقف المرعبة مثل هذه القصة المرعبة
كان هناك مجموعة من الشباب قرروا قضاء عدة ايام فى الخلاء وقد قاموا باخذ ما يلزمهم من مؤن ومعدات حتى يستطيعوا تقضية تلك الايام فى الخلاء وعندما وجدوا مكانا يناسبهم بعيدا عن المدينه بعدة كيلو مترات قاموا بتجهيز كل شئ لتقضية ايامهم هناك من نصب خيم وتحضير معداتهم واكلهم وكل ما يحتاجون له عندما انتهوا كان الليل قد اتى وكل واحد فيهم مشغول بشئ ما او عملا ما لكن فى لحظة سمعوا شئ مفاجئ سمعوا صراخ بطريقه هيستيريه لاحد الشباب وهنا حاولوا ان يوقفوه عن فعل ذلك ولكنهم فشلوا فى ايقافه وفى النهايه قام الشباب بربطه واخذه عدد من الشباب معهم الى المدينه وبقى فى المخيم عدد اخر من الشباب بعد ما حدث بزمن قام احد الشباب الذين قاموا باصطحاب الشاب الصارخ بالاتصال باحد رفاقه الذين بقيوا فى المخيم وقد اخبره ان يترك المخيم فى الحال وعندما قال له صاحبه لماذا اجابه ان الشاب الذى كان يصرخ بهستيرية بسبب ما حدث له وهو عندما افاق من حالته قد اخبرهم انه قد قام باشعال النار ثم بدأ يلعب بالرماد وعندها فجأه شعر بأحد يقوم بخنقه من الخلف ويطبق على رقبه مما ادى الى صعوبه فى التنفس وعندها سمع صوت قهقهه وضحك رفع رأسه الى اعلى فكانت الفاجعه والمفاجاه فقد رأى مخلوق غريب فوق الشجره يضحك عليه اثناء اختناقه وبعد ان انتهى من الضحك قال له انتم فى منطقتنا وارضنا ارحل من هنا انت ورفاقك واختفى هذا المخلوق ثم بعد ذلك حصل الصراخ الهيستيرى واصاب الشاب ما اصابه ثم بعد ان انتهى ذلك الفتى من حديثه وقد عرف كل من فى المخيم بالامر هربوا من المخيم بسرعه وقد تركوا خلفهم كل اشياءهم ولم يعيروا لها اى انتباه ولم يعودوا الى ذلك المكان مرة اخرى ولم يفكروا فى ذلك حتى .



رد مع اقتباس
العودة
تحريك لليسار
التالي
تحريك لليمين
الغاء تحريك
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
من, التاريخ, العربي, الفراسة, في, والذكاء, قصص

من قصص الفراسة والذكاء في التاريخ العربي


« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: من قصص الفراسة والذكاء في التاريخ العربي
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مادة التاريخ... فردوس منتدى تحضير بكالوريا 2017 0 25-05-2016 10:25
مكتبة كتب التاريخ همسات ايمانية الصحابة رضوان الله عليهم 0 07-05-2016 19:27
من وحي التاريخ الإسلامي همسات ايمانية الصحابة رضوان الله عليهم 0 17-01-2016 11:05
صور الفراشة ذات الأجنجة الزجاجية {من تجميعي} فردوس قسم عالم الصور والكاريكاتور 0 27-11-2015 16:23
مساعدة في التاريخ فردوس منتدى السنة الأولى ثانوي 1AS 0 08-11-2015 21:24


الساعة الآن 08:05


|

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML